روايه اصحى يا روز كامله

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

_اصحي يا روز خالتك وابن خالتك على وصول.. 
صحيت وانا بحاول استوعب كلام ماما 
_خالتي مين وابنها مين يا ماما وجايين فين
_يالهوي منك عايزلك ١٥ ساعه عشان تفوقي خالتك زيزي يا ستي وابنها ياسين.. 
سمعت وسكت.. المفروض إني كنت مرتبطه ب ياسين من ٧ شهور وسابني من غير اي سبب ومبقاش بيجي ولا بنروح عندهم ياترى جايين ليه 
قومت رتبت الشقه وكنت متحمسه اعرف جايين ليه وقرارت اني هعمل اكتر اكله مش بيحبها ورق العنب.. مش عارفه إزاي في بني ادم في الدنيا مبيحبش ورق العنب 



دخلت المطبخ جهزت الاكل وخرجت ب الصنيه اللي عليهاق ورق العنب والرز وقعدة اللف ورق العنب بمزاج مش يمكن جاي يصالحني هو اه الكرامه مهمه لاكن انا هتصالح عادي مش يمكن عايز يعمل زاي أبطال الروايات ويقولي حبيت اجيلك وانا جاهز كذا سيناريو في دماغي خلصت وقومت احضر نفسي 
لبست ميني دريس احمر فيه دوريات بيضه ووقفت منتظره في البلكونه كان فيه اغنيه ل صباح شغاله في الراديو بتقول
إن كنت واخد على خاطرك قولي اصالحك.. وإن كنت مش عارف عذرك قلبي مسامحك.. تهجرني ليه عملت اي قصدك انسى حبك برضو لاء...


خلصت الاغنيه وانا بفكر في كلماتها هو فعلآ لو مش عارف عذره قلبي مسامحو ولو كان ژعلان مني هصالحو.. قطع تفكيري صوت العربيه كان بيركنها تحت البيت وطلع العماره هو وخالتو 
ودقيقتين وبقو عندنا في الشقه 
سلمت عليهم بس سلامي عليه مكنش ب ألايد سلام عبيط كدا من بعيد لبعيد إزيك الله يسلمك 
ودخلو وقعدو في الصالون وهو بيحاول يبعد نظراته عني مش عايز يبصلي حضرت الغدا وخلصنا اكل ولسه مش عارفه جاي ليه اكيد مش زياره عاديه قطع تفكيري صوت خالتو وهي بتقول
_امال فين صحبتك سلمى يا روز 


_سلمى في مشوار مع مامتها لو كانت هنا كان زمانها قاعده مخلصه الاكل أصلها بتحب ورق العنب اوي 
_طب اي رايك فيها
_من ناحية اي يا خالتو
_من ناحية اني هجوزها ل ياسين احنا جايين انهارده عشان نطلبها ليه.. 
_ااه سلمى صحبتي دي مفيش احسن منها ومش هيلاقي زايها تربيه وأخلاق وخفة ډم دي تتحط على الچړح يطيب مش عشان صحبتي والله بس هي فعلآ تستاهل ياسين وياسين ېسټھلھ عن إذنكم هشوف فين العروسه 
قولتها وسيبتهم ودخلت اوضتي وانا مش مستوعبه اللي حصل جاي عشان يخطب صحبتي وانا اللي فكرت اني وحشته مقدرش اعمل حاجه غير اني ابان عاديه مينفعش اعيط وڼھړ عشان هو بعيد من ٧ شهور اصلآ وكان متوقع انه هيخطب اي واحده غيري مينفعش احقد على سلمى عشان هتكون خطيبتو ربنا يهنيهم ببعض 
وعدت الايام وانا بقنع سلمى توافق عليه هي متعرفش انه كان حبيبي لاكن فاكره اني معجبه بيه محدش كان يعرف ب علاقتي انا وهو غير ماما وكانت جنبي طول الفتره اللي فاتت وقدرة تقنعني انه مش نصيبي وربنا مش كتبه ليا واني هلاقي اللي يستاهلني 
ومن المفروض إن انهارده كانت الخطوبه بعد ما لبست سلمى الفستان وخلصنا الميكب واتصورنا كنا متجهين للقاعه اللي هيكون فيها الخطوبه 
مكنش فيه حاجه في دماغي غير هل انا چپړۏټ عشان البس صحبتي فستان خطوبتها على حبيبي.. 
فوقي يا روز كان حبيبك مينفعش تقولي حبيبي هو خلاص بقا محرم عليكي افرحي ليهم انتي مش وحشه عشان تحقدي عليهم قطع كلامي مع نفسي حد خبط فيا 
_مش تفتح يا أعمى 
_انا برضو اللي اعمى
_اي امال انا أعمى وبجح كمان 
_هو انتي عشان حلوه وعينك خضره هتشوفي نفسك ولا اي مش كدا يا حلوه 
قطع كلامي مع الشاب ده صوت ياسين وهو بيقول
_حصل اي يا يوسف حصل اي يا روز
_الكائن ده خبطني وجاي يتخانق معايا يا ياسين مش هتبطل تعرف ناس طبيعيه بقا 
قولتها وسبتهم ومشيت دخلت ل سلمى وبدأت الخطوبه الاغاني والزغاريط كنت فرحنلهم من قلبي واللي فرحانه منو اكتر اني نضيفه من جوايا وبعرف احب لغيري الخير كان طول الوقت صاحب ياسين عينو عليا اكيد متغاظ مني قطع تفكيري فيه وجوده جنبي وهو بيقول
_انا اسف
 

أرغب في متابعة القراءة